الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

لو لم يعطل خاطري من سلوة

لَو لَم يُعَطَّل خاطِري مِن سَلوَةٍ

ما كانَ خَدّي بِالمَدامِعِ حالِ

أَودَعتُهُ قَلبي فَخانَ وَديعَتي

فَسَوادُهُ في خَدِّهِ بِالخالِ

فَعَلَ السَقامُ بِمُهجَتي وَجَوارِحي

أَفعالَ حِصنِ الدينِ بِالأَموالِ

لَم يَبقَ في أَيّامِهِ مِن فِتنَةٍ

لِلناسِ إِلّا فَتنَةً بِجَمالِ

تُسمى الرِماحُ قَناً فَأَمّا بَعدَما

صارَت بِكَفِّكَ فَالرِماحُ عَوالِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس