الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

أملى علي مديحك الإحسان

أَملَى عَلَيَّ مَديحَكَ الإِحسانُ

وَيَدُ الكَريمِ لَهُ يَدٌ وَلِسانُ

لَولا كِرامُ الناس أَنَّهُمُ هُمُ

ما كانَ يوجَدُ فَوقَها إِنسانُ

وَالمانِعونَ اِستُودِعوا نِعماً لَهُم

وَلِغَيرِهِم فَبِمَنعِهِم قَد خانوا

في كُلِّ خَلقٍ قَد تَصَرَّفَ فَضلُهُ

وَالخَلقُ في التَصريفِ فَهوَ عِيانُ

سُدتَ الخَلائِقَ في البَسيطَةِ كُلِّها

فَلَكَ الخَلائِقُ كُلُّها غِلمانُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس