الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

أبا قرب النعي من البشير

أَبا قُرب النَعِيِّ مِنَ البَشيرِ

وَيا لَيلَ المُصيبَةِ مِن سَميري

وَيا سَيفاً حَمائِلُهُ المَعالي

وَما خِلتُ الغُمودَ مِنَ القُبورِ

وَيا ذِكراً وَيا ذَكَراً تَوَلّى

مُقيماً لِلإِناثِ وَلِلذُكورِ

وَيَأَهلَ العُلا بَكّوا هِلالاً

لَيالي التِمِّ عُدَّ مِنَ الشُهورِ

بِنَفسِيَ أَنتَ مِن نَفسٍ تَوَلَّت

وَسِرُّ عُلاً أُقِلُّ عَلى سَريرِ

وَأَخذُكَ مِن رِجالٍ كَالمَنايا

وَأَخذُكَ مِن قُلوبٍ كَالصُخورِ

وَقَطفُكَ مِن ذُرا شَجَرِ العَوالي

تَسَرَّبَ بَينَها خُلُجُ الذُكورِ

وَرَفعُكِ في حُجورٍ مِن سَماءِ

وَحَطُّكَ مِن سَماءٍ في جُحورِ

وَخَطفُكَ مِن يَدٍ تَهمي وَتَحمي

فَتَختَصِمُ النِصالُ مَعَ النُحورِ

وَشَيَّعتُ السَحابَ بِسُحبِ دَمعٍ

يُشَيِّعُها العَواصِفُ مِن زَفيري

فَمِن صَبرٍ تَداعى لِلتَداعي

وَمِن حُزنٍ تَداعى بِالنَفيرِ

وَغَضُّكَ أَيَّ عَينٍ لَم تُجِلها

فَتَعرِفَ في العِدا عَينَ الظُهورِ

كَبيرٌ ما جَناهُ الدَهرُ فيهِ

فَلِم صَغَّرتَ ثَكلِيَ في الصَغيرِ

فَيا لَلَهِ مِن هَمٍّ طَويلاٍ

وَيا لِلناسِ مِن جَفنٍ قَصيرِ

وَيا ثُكلَ الجُفونِ جَفا كَراها

وَيا هَمَّ القُلوبِ مِنَ السُرورِ

بَني أَيّوبَ قَد أَذوَت وَأَدوَت

أُذاةُ صُدورِكُم ذاتَ الصَدورِ

فَيا عَجَباً لِدَفنِ النورِ لَيلاً

وَجُنحُ اللَيلِ يَجلو كُلَّ نورِ

بَرَزنا بِالأَميرِ إِلى فَلاةٍ

يَبيتُ طَليقُها عَينَ الأَسيرِ

وَوَدَّعناهُ قَلباً في ضُلوعٍ

وَأَودَعناهُ سِرّاً في ضَميرِ

وَسَلَّمناهُ دُرَّةَ أَيِّ بَحرٍ

سَنَلقاهُ قَرينَ نُحورِ حورِ

رَدَدناهُ مُعاراً وَاِحتِسَبنا

فَلَم نَسخَط عَلى قَدَرِ المُعيرِ

وَجَدَّدنا لِلُطفِ اللَهِ حَمداً

لِإِمتِناعِ العُلا بِالمُستَعيرِ

خَفَضنا أَرفَعَ الأَصواتِ فيهِ

عَلى رَفعِ الغَليلِ المُستَطيرِ

فَأَطلَعنا دُموعاً مِن جُفونٍ

كَما اِبتَسَمَت شِفاهٌ عَن ثُغورِ

وَأَدَّبَنا تَجَلُّدُ ثاكِليهِ

وَإِن نادى المَدامِعَ بِالنَفيرِ

وَيُعدِمُنا العُيونَ وَلَيتَ أَنّا

حُجِبنا في الظُهورِ عَنِ الظُهورِ

سَيُعدَمُ ذا النَسيمُ فَيا غَليلي

تَزَوَّد قَبلَ يُحجَبُ بِالقُبورِ

وَعَتبي لِلزَمانِ بِغَيرِ ذَنبٍ

كَما عُتِبَ الصَباحُ مِنَ البَصيرِ

فَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَقالَ فينا

كَم أَرسَلَنا إِلَيهِم مِن نُذيرِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس