الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

بسطت لعاشقي الأتراك عذرا

بَسَطتُ لِعاشِقي الأَتراكِ عُذراً

فَلَستُ لَهُم عَذولاً بَل عَذيرا

وَيُدمي البَطنَ إِن أَضحى صَغيراً

وَيَحمي الظَهرَ إِن أَمسى كَبيرا

وَيَبذُلُ يَومَ تَلبَسُهُ حَديداً

وَيَمنَعُ يَومَ تَلبَسُهُ حَريرا

وَيُسمِعُهُ إِذا دَخَلا بُغماً

وَيُسمِعُهُ إِذا خَرَجا زَئيرا

يُرَبّيهِ عَلى الغَرَضَينِ فَاِفهَم

فَإِنّي لا أُكاشِفُكَ الضَميرا

فَإِن يَنشَط يُنَك طِفلاً غَريراً

وَإِن يَعجِز يَنِك شَيخاً كَبيرا

تَقَشَّفَ حينَ ناكَهُم ظِباءً

وَوَقتَ فُسوقِهِ ناكَ الحَميرا

وَأَقبَلَ ظالِمٌ لا بَل ظَلامٌ

يَلومُ البَدرَ أَن عَشِقَ البُدورا

وَقُلتُ فَكُنتُ عَنهُ لَهُ وَكيلا

مَلِيّاً بِالَّذي يُملي خَبيرا

يَلوطُ بِهِ صَغيراً ثُمَّ يَجفو

إِذا ما الدَهرُ أَلبَسَهُ القَتيرا

فَذَر كُلَّ البِغا شَيخاً كَبيرا

فَتَلقى عِندَهُ فَرَجاً كَبيرا

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس