الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

لا خلت من سناكم الأحياء

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

لا خَلَتْ مِنْ سَناكُمُ الأَحْياءُ

فَبِكَمْ تَنْجَلي بِها الظَّلْماءُ

كانَ دَمْعُ الحَيا عَلَيْهِنَّ سَقْياً

فَهوَ مُذْ غِبْتُم بِهنَّ بُكاءُ

مَنْ تَلتْ مِنْكُمْ عَليْهِ مَعانٍ

كَيْفَ تَحْوي قِيادَهُ أَسْماءُ

ما مُرادي بِالرَّبْعِ أَسْماءُ أَنْ تَسْ

خو بِوَصْلٍ أو أَنْ يَدُومَ لِقاءُ

بَيْنَما نَحْنُ بِالدّيارِ وَقَدْ طا

لَ وُقوفٌ مِنّا وَطالَ رَجاءُ

إذ سَرتْ مِنْ دِيارِهِمْ نَسماتٌ

بَسماتٌ في إثْرها إرْضاءُ

مَرْحباً مَرْحباً عليها سُتُورٌ

مِنْ وِدادٍ أَذْيالهُنَّ الوَفَاءُ

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف

تصنيفات القصيدة