الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

غدا نافرا يدني الهوى وهو شاحط

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

غَدا نَافِراً يُدْني الهَوَى وهُوَ شَاحِطُ

وَكَمْ جَهْدَ ما أَرْضَى الهَوَى وَهْوَ سَاخِطُ

تَرحَّل عَنَّا وَصْلُهُ وَهْوَ عَادِلٌ

وَخَيَّمَ فِينا هَجْرُهُ وَهْوَ قاسِطُ

يُغالِطُني بِالبَدْرِ عَنْهُ عَواذِلي

وَعَنْ مِثْلِه بِالبَدْرِ كَيْفَ أُغالِطُ

غَزالٌ يَبيتُ الصَّبُّ في لَيْلِ صَدِّهِ

يَخبُّ اعْتِسافاً وهوَ حَيْرانُ خَابِطُ

شَرائِطُهُ في الحُبِّ غَيْرُ وَفيَّةٍ

وَكَيْف تُوفى مِنْ حَبيبٍ شَرائِطُ

يَسلُّ عَلَيْنَا مُرْهَفاتِ لَواحِظٍ

لها كلَّ يَوْمٍ مِنْ يَدِ السِّحْرِ خَارِطُ

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف

تصنيفات القصيدة