الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

فدتك نفوس قد حلا بك حالها

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

فَدَتْكَ نُفُوسٌ قَدْ حَلا بِكَ حَالُهَا

وَأَضْحَى صَحِيحاً فِي هَواكَ اعْتِلالُها

مَلكْتَ قُلوبَ العَاشِقينَ بِطَلْعَةٍ

يَرُوقُ جَمِيعَ الناظِرينَ جَمالُهَا

وَزَادَ بِكَ الحُسْنُ البَديعُ نَضارةً

كأَنَّكَ في وَجْهِ المَلاحَةِ خَالُها

سَلَبْتَ فُؤادَ الصَّبِّ مِنْكَ بِقَامَةٍ

حَكَى الغُصْن مِنْهَا مَيْلَهَا وَاعْتِدَالَهَا

فَصِلْ مُغْرَماً حَمَّلْتَهُ مِنْكَ في الهَوَى

بَلابِل وَجْدٍ لا يُطَاقُ احْتِمالُهَا

عَنَّ لي دُمْيَةً وَلاحَ هِلالا

وَانْثَنَى صُعْدَةً وَفرَّ عَزَالا

فَتَذَلَّلتُ حِينَ أَبْدَى دَلالاً

وَرأى رُخْصَ أَدْمُعِي فَتَغَالا

يا غَنِيّاً بِالحُسْنِ أَسأَلكَ الوَصْ

لَ وَحَاشَاكَ أَنْ تَرُدَّ السُّؤالا

رَشأٌ قَدْ أَطعْتُ فيهِ غَرامِي

وَعَصَيْتُ اللُّوَّامَ وَالعُذَّالا

قَتلتْنِي جُفونُهُ وَهْيَ مَرضَى

سَلَبَتْنِي قِوايَ وَهيَ كَسالا

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف

تصنيفات القصيدة