الديوان » العصر الجاهلي » المتلمس الضبعي »

لعلك يوماً أن يسرك أنني

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

لَعلَّكَ يَوماً أَن يَسُرَّكَ أَنَّني

شَهِدتُ وَقد رَمَّت عِظاميَ في قَبري

فتُصبِحُ مَظلوماً تُسامُ دَنِيَّةً

حَريصاً عَلى مِثلي فَقيراً إِلى نَصري

وَيَهجُرُكَ الإِخوانُ بَعدي وَتُبتَلى

وَيَنصُرُني مِنكَ المَليكُ فَلا تَدرِي

وَلَو كُنتُ حَيّاً قَبلَ ذَلِكَ لَم تُرَم

لَهُ خُطَّةٌ خَسفاً وَشووِرتَ في الأَمرِ

إِلى اِبنِ الجُلَندَى صاحبِ الخَيل جَيفَرِ

معلومات عن المتلمس الضبعي

المتلمس الضبعي

المتلمس الضبعي

جرير بن عبد العزِّي - أو عبد المسيح - من بني ضُبَيعة، من ربيعة. شاعر جاهلي، من أهل البحرين. وهو خال طرفة بن العبد. كان ينادم عمرو بن هند (ملك..

المزيد عن المتلمس الضبعي

تصنيفات القصيدة