الديوان » العصر الجاهلي » المثقب العبدي »

ألا إن هنداً أمس رث جديدها

أَلا إِنَّ هِنداً أَمسِ رَثَّ جَديدُها

وَضَنَّت وَما كانَ المَتاعُ يَؤودُها

فَلَو أَنَّها مِن قَبلُ جادَت لَنا بِهِ

عَلى العَهدِ إِذ تَصطادُني وَأَصيدُها

وَلَكِنَّها مِمّا تَميطُ بِوُدِّها

بَشاشَةُ أَدنى خُلَّةٍ تَستَفيدُها

أَعاذِلُ ما يُدريكِ أَن رُبَّ بَلدَةٍ

إِذا الشَمسُ في الأَيّامِ طالَ رُكودُها

وَآمَت صَواديحُ النَّهارِ وَأَعرَضَت

لَوامِعُ يُطوى رَيطُها وَبُرودُها

قَطَعتُ بِفَتلاءِ اليَدينِ ذَريعةٍ

يَغولُ البِلادَ سَومُها وَبَريدُها

فَبِتُّ وَباتَت بِالتَنوفَةِ ناقَتي

وَباتَت عَلَيها صَفنَتي وَقُتودُها

وَأَغضَت كَما أَغضَيتُ عَيني فَعَرَّسَت

عَلى الثَفِناتِ وَالجِرانِ هُجودُها

عَلى طُرُقٍ عِندَ اليَراعَةِ تارَةً

تُوازي شَريمَ البَحرِ وَهوَ قَعيدُها

كَأَنَّ جَنيباً عِندَ مَعقِدِ غَرزِها

تُراوِدُهُ عَن نفسِهِ وَيُريدُها

تَهالَكُ مِنهُ في النَجاءِ تَهالُكاً

تَقاذُفَ إِحدى الجونِ حانَ وُرودُها

فَنَهنَهتُ مِنها وَالمَناسِمُ تَرتَمي

بِمَعزاءَ شَتّى لا يُرَدُّ عَنودُها

وَأَيقَنتُ إِن شاءَ الإِلَهُ بِأَنَّهُ

سَيُبلِغُني أَجلادُها وَقَصيدُها

فَإِنَّ أَبا قابوسَ عِندي بَلاؤُهُ

جَزاءً بِنُعمى لا يَحِلُّ كُنودُها

وَجَدتُ زِنادَ الصَالِحينَ نَمَينَهُ

قَديماً كَما بَذَّ النُجومَ سُعودُها

فَلَو عَلِمَ اللَهُ الجِبالَ ظَلَمنَهُ

أَتاهُ بِأَمراسِ الجِبالِ يَقودُها

فَإِن تَكُ مِنّا في عُمانَ قَبيلَةٌ

تَواصَت بِإِجنابٍ وَطالَ عُنودُها

وَقَد أَدرَكَتها المُدرِكاتُ فَأَصبَحَت

إِلى خَيرِ مَن تَحتَ السَماءِ وُفودُها

إِلى مَلِكٍ بَذَّ المُلوكَ بِسَعيِهِ

أَفاعيلُهُ حَزمُ المُلوكِ وَجودُها

وَأَيَّ أُناسٍ لا يُبيحُ بِقَتلَةٍ

يُوازي كُبَيداتِ السَماءِ عَمودُها

وَجَأواءَ فيها كَوكَبُ الموتِ فَخمَةٍ

تَقَمَّصَ بِالأَرضِ الفَضاءِ وَئيدُها

لَها فَرَطٌ يَحمي النِهابَ كَأَنَّهُ

لَوامِعُ عِقبانٍ مَروعٍ طَريدُها

وَأَمكَنَ أَطرافَ الأَسِنَّةِ وَالقَنا

يَعاسيبُ قودٌ ما تُثَنّى قُتودُها

تَنَبَّعَ مِن أَعطافِها وَجُلودِها

حَميمٌ وَآضَت كَالحَماليجِ قودُها

وَطارَ قُشارِيُّ الحَديدِ كَأَنَّهُ

نُخالَةُ أَقواعٍ يَطيرُ حَصيدُها

بِكُلِّ مَقَصِّيٍّ وَكُلِّ صَفيحَةٍ

تَتابَعُ بَعدَ الحارِشِيِّ خُدودُها

فَأَنعِم أَبَيتَ اللَعنَ إِنَّكَ أَصبَحَت

لَدَيكَ لُكَيزٌ كَهلُها وَوَليدُها

وَأَطلِقهُمُ تَمشي النِساءُ خِلالَهُم

مُفَكَّكَةً وَسَطَ الرِحالِ قُيودُها

معلومات عن المثقب العبدي

المثقب العبدي

المثقب العبدي

العائذ بن محصن بن ثعلبة، من بني عبد القيس، من ربيعة. شاعر جاهلي، من أهل البحرين. اتصل بالملك عمرو بن هند، وله فيه مدائح. ومدح النعمان بن المنذر. وشعره جيد..

المزيد عن المثقب العبدي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المثقب العبدي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس