الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

لغرة الأفق بياض شدخ

لغرة الأفق بياضٌ شدَخ

جسمي به من قبل شهري انسلخ

ويلاهُ من ثلجٍ صميمٍ إذا

تساكت الناسُ لديه صمخ

قامت به شعرةُ أجسامنا

بزرقةٍ فالويل منها خوخ

كأنَّني محراكُ فرنٍ إذاً

قالوا عجينُ الثلج في الأرضِ طخ

كم يبصق الثلج على لحيةٍ

وكم يقول الرعد في الوجه إخّ

كم تعقد الآفاقُ عقدَ اللّبا

منه وكم ينثرُ نثرَ اللبخ

كم بشر بالثلج لما غدا

كالحجرِ المطروحِ قبل المسخّ

كم اثر نيران إذا ما رعى

بالثلجِ يجري ماءَه قبل سخ

وحاولَ البربخ في الماءِ أن

يحكي مجارِي رشحهِ فانْبرخ

لا كانَ ذاكَ البخ منه ولا

كرَّر في أيَّامهِ قول بخ

كم ليلةٍ بالثلجِ شابت وكم

مداد جنح بضياه انْتسخ

صكَّت به الأجرام من فوقنا

ودار بالآفاقِ منَّا فلخ

وجاز في آذاننا واغلاً

كأنَّهُ يقلعُ منها زنخ

ما لي ببابِ الثلج من طاقةٍ

وخوفه من كبدِي قد رسخ

فعوّذوني دونه بالرّقى

أو بخِّروني بالحصى والكلخ

متى أرى من مطرٍ رحمةً

تطرد من قاعدةٍ ما انْفسخ

متى أرى جيب الغوادِي انْفرى

وروع أفراخي لديهِ انْفرخ

اللائذين اليومَ من حاتمٍ

كأنه شعوآءُ فيها فنخ

تكوَّموا في البيتِ من خوفه

فالبيت أو ناظمهُ كومُ فخ

عادوا بنعمى أحمدٍ فاقْتضوا

منها لدفعِ الثلج عادات رخّ

ذو القلمِ الرَّاقي حياً أو علاً

فيا له غصناً دَنا أو شمخ

وأنفق الخاءآتِ لكنه

لعبدهِ من وفرِها ما رضخ

فحيث من مصر ينخى الذي

عارض من شرقيها ثوب نخ

من أينَ للقومِ الأولى قوَّضوا

كذهنكَ المقتدح الممترخ

هذا وفي الأقوامِ ذُو قوَّةٍ

وإنَّما الشيخ عديّ شيخ

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس