الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

يفدي كرام الحمى منكم كرائمه

عدد الأبيات : 26

طباعة مفضلتي

يفدي كرام الحمى منكم كرائمه

ويعبق الروض إن ولَّت كمائمه

يا آل تغلب لا يغلب تصبّركم

صرف الزمان ولا تذهب عظائمه

ليس النَّفائس ممَّا تأسفون بها

ولا التثبّت منقوض عزائمه

ولا تلوم ولو فاضت جفونكم

على المصاب الذي انْقضت حوائمه

فأكرم الدمع ما سحَّت بوادره

من الوفاء وما انْهلَّت سواجمه

إنا إلى الله من رزء براحلةٍ

بكى لها الحرم الأقصى وقادمُه

وبئر زمزم قد هاجت مدامعها

وبيت وائل قد ماجت دعائمه

إن لم تزاحم بأولاها لها نسباً

فقد غدت بمساعيها تزاحمه

قريبة كلّ عن أوصاف رتبتها

سجع الفتى وهو منشي القول ناظمه

وأوحشت صدر محراب بفقد حلاً

كأنها دمعة ممَّا تلازمه

ما خصَّ مأتم أهليها بل اتّفقت

في كلِّ بابٍ من التقوى مآتمه

فلو بكت سور القرآن من أسفٍ

لانْهلَّ جفن النسا ممَّا تكاتمه

ولو أطافت بنات النعش لابْتدرت

تنافس النَّعش فيها أو تساهمه

ولو درى القبر من وافاه لاحْتفرت

من السرور بلا كفّ معالمه

إن يغدُو روضاً فقد أرسى بجانبه

غيث الدُّموع وقد جادت غمائمه

وهبَّ من طيِّ مثواه نسيم ثناً

يودّ نشر الغوالي لو يُقاسمه

وزيد في الحورِ ذي حجبٍ ممنَّعة

يمسي ورضوان في الجنَّات خادمه

مضى لأخصب من أوطانه وقضى

فما على الدمع لو كفَّت سوائمه

هو الحمام الذي خفَّفْت قدرته

فكيفَ تنكر أمراً أنت عالمه

لا يفتأ الليل أن ترمى كواكبه

نبلاً ولا الصبح أن تنضى صوارمه

بينا الفتى رافع الآمال خافضها

إذ انْتحى من صروف الدهر حازمه

إن يمس ربعك قد راعت نواعيه

فطالما صدحت أنساً حمائمه

وإن يكن بيت صبري قد ألمَّ به

عديّ دهرٍ فقد سلاّه حاتمه

لا تجزعنَّ أبا العبَّاس من خطرٍ

عداك فالوقت باكي الفكر باسمه

وذاهب بات طرف الخير ذا سهرٍ

عليه وهو قرير الطرف نائمه

ما ضرَّه في مطاوي الأرض منزلةً

وأنت دافنه والله راحمه

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

تصنيفات القصيدة