الديوان » العصر المملوكي » السراج الوراق »

آن لمن ودع الشبابا

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

آنَ لِمَن وَدَّعَ الشَّبابَا

أَنْ يَدَعَ الكأْسَ والشَّرَابَا

عَنِيَّ بالرَّاحِ يَا نَدِيمي

فالشَّيْب قَدْ أغْلَظَ الخِطابَا

أَطارَ بَازِي المَشِيبِ قَسْراً

عَنْ لِمَّتي ذلكَ الغُرابَا

وَما المُداجَاةُ لي بِخُلْقٍ

فَكَيْفَ أَسْتَحْسِنُ الخِضابَا

رُبَّ زَمانٍ رَكِبْتُ فيهِ

لَهْوِي وَقَدْ خَفَّ لي رِكابَا

أَمْتَعَني والشَّبابُ غَضٌّ

بِكلِّ مَا لَذَّ لي وَطَابَا

يَأْتي صَبُوحِي علَى غَبُوقي

واللَّيْلُ لَمْ يَنْزَعِ الإهَابَا

وَسَوْءَةً سَؤءَةً لِعَصْرٍ

أَصْفَرَ مِن خَيْرِهِ الوِطَابَا

وَمَا عِتَابي لِغَيْرِ حَظِّي

لو أنَّهُ يَسْمَعُ العِتَابَا

معلومات عن السراج الوراق

السراج الوراق

السراج الوراق

عمر بن محمد بن حسن، أبو حفص، سراج الدين الوراق. شاعر مصر في عصره. كان كاتباً لواليها الأمير يوسف بن سباسلار. له (ديوان شعر) كبير، في سبعة مجلدات، اختار منه..

المزيد عن السراج الوراق