الديوان » العصر المملوكي » السراج الوراق »

أشاقك برق بات طرفك شائمه

أشاقَكَ بَرْقٌ باتَ طرْفَكَ شَائِمُه

فَأَرسَلَ دَمْعاً لا تُغِبُّ غَمَائِمُه

سَلِ الدَّارَ عَنْ أَقمارِهَا وَلَرُبَّما

سَأَلْتَ عنِ الشيءِ الذي أَنت عالمُه

وَدُونَكَ فاسْتَنْشِقْ صَباً مَسَّ ذَيلَها

لَواحِظُ زَهْرٍ قَد تَنبَّهَ نَائِمُه

سَقى الغَيْثُ أَيَّامي هُناكَ فَإنَّها

وَسَلْ زَمني أَعيادُهُ وَمَواسِمُه

وَشَرْبٍ كِرامٍ لِلصَّبُوحِ دَعَوْتُهُمْ

وَغِمْدُ الدُّجَى لم يَشْتَهِرْ منهُ صَارِمُه

دَعَوْتُهُمُ والدِّيكَ لَمْ يَنْعَ لَيلَهُ

وَلا نَهَضَتْ بِالنَّسْرِ فِيهِ قَوادِمُه

إلى بِنْتِ كَرْمٍ كاتَمَ الدَّهْرُ أَمَرها

بَنِيهِ رَجَاءً في خَلِيلٍ تُنادِمُه

وَكُنتُ أمرأ ما ضَاقَ صَدْرُ احتِمالهِ

بِذَنْبِ صَدِيقٍ لا أُرِيدُ أُقاوِمُه

وَلَوْ شِئْتُ لاستنجدْتُ عَزُمةَ جَلْدَكٍ

وَحَارَبْتُ دَهراً لا أَزالُ أُسالِمُه

معلومات عن السراج الوراق

السراج الوراق

السراج الوراق

عمر بن محمد بن حسن، أبو حفص، سراج الدين الوراق. شاعر مصر في عصره. كان كاتباً لواليها الأمير يوسف بن سباسلار. له (ديوان شعر) كبير، في سبعة مجلدات، اختار منه..

المزيد عن السراج الوراق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السراج الوراق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس