الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

والله ما أوصى أمية بكره

وَاللَهِ ما أَوصى أُمَيَّةُ بِكرَهُ

بِوَصِيَّةٍ أَوصى بِها يَعقوبُ

كانَ الوَصِيَّةَ إِذ تَوَلّى غادِياً

غَدرُ الجِوارِ لَدى الإِلَهِ وَحوبُ

أَبَنِيَّ إِن حاوَلتُمُ أَن تَسرِقوا

فَخُذوا مَعاوِلَ كُلَّهُنَّ صَليبُ

فَأتوا بُيوتَ الناسِ مِن أَدبارِها

حَتّى تَظَلَّ وَكُلُّهُنَّ مَجوبُ

إِنّي حَفِظتُ وُصاةُ مَن هُوَ عالِمٌ

لَمّا عَلَتني كَبرَةٌ وَمَشيبُ

قالَ اِبنُهُ لِبَني بَنيهِ وَرَهطِهِ

إِنّي بِما أَوصى أَبي لِطَبيبُ

أَوصاهُمُ بِالكُفرِ عِندَ مَماتِهِ

وَتَأَلَّفَ الإِشراكُ وَالتَكذيبِ

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس