الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

يا دوس إن أبا أزيهر أصبحت

يا دَوسُ إِنَّ أَبا أُزَيهِرَ أَصبَحَت

أَصدائُهُ رَهنَ المُضَيَّحِ فَاِقدَحي

حَرباً يَشيبُ لَها الوَليدُ وَإِنَّما

يَأتي الدَنِيَّةَ كُلُّ عَبدٍ نُحنُحِ

فَاِبكي أَخاكِ بِكُلِّ أَسمَرَ ذابِلٍ

وَبِكُلِّ أَبيَضَ كَالعَقيقَةِ مُصفَحِ

وَبِكُلِّ صافِيَةِ الأَديمِ كَأَنَّها

فَتخاءُ كاسِرَةٌ تَذِفُّ وَتَطمَحِ

وَطِمِرَّةٍ مَرَطى الجِراءِ كَأَنَّها

سيدٌ بِمُقفِرَةٍ وَسَهبٍ أَفيَحِ

إِن تَقتُلوا مِئَةً بِهِ فَدَنِيَّةٌ

بِأَبي أُزَيهِرَ مِن رِجالِ الأَبطَحِ

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس