الديوان » المخضرمون » الحطيئة »

يا ليت كل خليل كنت آمله

يا لَيتَ كُلَّ خَليلٍ كُنتُ آمُلُهُ

يَكونُ مِثلَ اِبنِ دَفّاعٍ مِنَ البَشَرِ

كَأَنَّ طَرفَ قَطامِيٍّ بِمُقلَتِهِ

إِذا يَحارُ هُداةُ الناسِ لَم يَحِرِ

حَتّى إِذا القَومُ كانوا في رِحالِهِمِ

كانَ الجَوادُ بِذي الفاثورِ وَالغُمَرِ

قَد يَملَأُ الجَفنَةَ الشيزى فَيَترِعُها

مِن ذاتِ خَيفَينِ مِعشاءٍ إِلى السَحَرِ

مِن كُلِّ شَهباءَ قَد شابَت مَشافِرُها

تَنحازُ مِن حِسِّها الأَفعى إِلى الوَزَرِ

معلومات عن الحطيئة

الحطيئة

الحطيئة

جرول بن أوس بن مالك العبسي، أبو مُليكة. شاعر مخضرم، أدرك الجاهلية والإسلام. كان هجاءاً عنيفاً، لم يكد يسلم من لسانه أحد. وهجا أمه واباه ونفسه. واكثر من هجاء الزبرقان بن..

المزيد عن الحطيئة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحطيئة صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس