الديوان » المخضرمون » الأعشى » أعلقم قد صيرتني الأمور

عدد الابيات : 6

طباعة

أَعَلقَمُ قَد صَيَّرَتني الأُمورُ

إِلَيكَ وَما كانَ لي مَنكَصُ

كَساكُم عُلاثَةُ أَثوابَهُ

وَوَرَّثَكُم مَجدَهُ الأَحوَصُ

وَكُلُّ أُناسٍ وَإِن أَفحَلوا

إِذا عايَنوا فَحلَكُم بَصبَصوا

وَإِن فَحَصَ الناسُ عَن سَيِّدٍ

فَسَيِّدُكُم عَنهُ لا يُفحَصُ

فَهَل تُنكَرُ الشَمسُ في ضَوئها

أَوِ القَمَرُ الباهِرُ المُبرِصُ

فَهَب لي ذُنوبي فَدَتكَ النُفوسُ

وَلا زِلتَ تَنمي وَلا تَنقُصُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الأعشى

avatar

الأعشى حساب موثق

المخضرمون

poet-al-asha@

82

قصيدة

2

الاقتباسات

171

متابعين

ميمون بن قيس بن جندل، من بني قيس بن ثعلبة الوائلي، أبو بصير، المعروف بأعشى قيس، ويقال له أعشى بكر بن وائل، والأعشى الكبير. من شعراء الطبقة الأولى في الجاهلية، وأحد ...

المزيد عن الأعشى

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة