الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

متى عدد الأقوام لبا وفطنة

مَتى عَدَّدَ الأَقوامُ لُبّاً وَفِطنَةً

فَلا تَسأَليني عَنهُما وَسَليبي

أَرى عالَماً يَرجونَ عَفوَ مَليكِهِم

بِتَقبيلِ رُكنٍ وَاِتِّخاذِ صَليبِ

فَغُفرانَكَ اللَهُمَّ هَل أَنا طارِحٌ

بِمَكَّةَ في وَفدٍ ثِيابَ سَليبي

وَهَل أَرِدُ الغُدرانَ بَينَ صَحابَةٍ

يَمانينَ لَم يَبغوا اِحتِفارَ قَليبِ

أُفارِقُهُم ما العِرضُ مِنِّيَ عِندَهُم

ثَليباً وَلا عِرضٌ لَهُم بِثَليبِ

وَلَستُ بِلاحٍ مَن أَراحَِ سَوامَهُ

إِذا لَم يَجِئني مَوهِناً بِحَليبِ

وَهانَ عَلى سَمَعي إِذا القَبرُ ضَمَّني

هَريرُ ضِباعٍ حَولَهُ وَكَليبِ

عَبيدُكَ جَمٌّ رَبَّنا وَلَكَ الغِنى

وَلَم تَكُ مَعروفاً بِرِقِّ جَليبِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس