الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

يا أيها المغرور لب من الحجى

يا أَيُّها المَغرورُ لَبَّ مِنَ الحِجى

وَإِذا دَعاكَ إِلى التُقى داعٍ فَلَب

إِنَّ الشُرورَ لَكَالسَحابَةِ أَثجَمَت

لاكِ السُرورُ كَأَنَّهُ بَرقٌ خَلَب

وَأَبُرُّ مِن شُربِ المَدامَةِ صُفِّنَت

في عَسجَدٍ شُربُ الرَثيئَةِ في العُلَب

جاءَتكَ مِثلَ دَمِ الغَزالِ بِكَأسِها

مَقتولَةً قَتَلَتكَ فالَهُ عَنِ السَلب

حَلَبِيَّةٌ في النِسبَتَينِ لِأَنَّها

حَلَبُ الكُرومِ وَأَنَّ مَوطِنَها حَلَب

وَالعَقلُ أَنفَسُ ما حُبيتَ وَإِن يُضَع

يَوماً يَضَع فَغوى الشَرابِ وَما حَلَب

وَالنَفسُ تَعلَمُ أَنَّها مَطلوبَةٌ

بِالحادِثاتِ فَما تُراعُ مِنَ الطَلَب

وَالدَهرُ أَرقَمُ بِالصَباحِ وَبِالدُجى

كَالصِلِّ يَفتُكُ بِاللَديغِ إِذا اِنقَلَب

وَأَرى المُلوكَ ذَوي المَراتِبِ غالَبوا

أَيّامَهُم فَاِنظُر بِعَيشِكَ مِن غَلَب

سِيّانَ عِندي مادِحٌ مُتَخَرِّصٌ

في قَولِهِ وَأَخو الهِجاءِ إِذا ثَلَب

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس