الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

يسمون بالجهل عبد الرحيم

يُسَمّونَ بِالجَهلِ عَبدَ الرَحيمِ

وَعَبدَ العَزيزِ وَعَبدَ الصَمَد

وَما بَلَغوا أَن يَكونوا لَهُ

عَبيداً وَذَلِكَ أَقصى الأَمَد

وَلَكِنَّهُ خالِقُ العالَمينَ

ذائِبِ أَجزائِهِم وَالجَمَد

تَعَمَّدهُ يُغنِكَ بِالهَدي أَن

تُدَرِّسَ مُغَنيَّهُم وَالعُمَد

إِذا كانَ ما نالَني بِالقَضاءِ

فَمِن سوءِ رَأيِيَ طولَ الكَمَد

وَلم يَبقَ في الأَمرِ مِن حيلَةٍ

فَيُقصَرَ مِن عُمُرٍ أَو يُمَدّ

وَإِنَّ ثُمَوداً أَتَت بَحَرهُم

خُطوبٌ فَما تَرَكَت مِن ثَمَد

رَأَيتُ الفَتى شَبَّ حَتّى اِنتَهى

وَما زالَ يَفنى إِلى أَن هَمَد

كَمِصباحِ لَيلٍ بَدا يَستَنيرُ

ثُمَّ تَناقَصَ حَتّى خَمَد

وَلَولا الَّذي بانَ حُّكمِهِ

لَقُلنا طَويلُ زَمانٍ سَمَد

إِذا طَفِئَت في الثَرى أَعيُنٌ

فَقَد أَمِنَت مِن عَماً أَو رَمَد

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس