كَم سَبَحَت أَربَعٌ جَوارٍ

لَها بِتَسبيحِها حُبورُ

فَمِن جَنوبٍ وَمِن شَمالٍ

وَمِن صَباً أُختُها الدَبورُ

وَالشُهُبُ جَمعاً وَشِعرَياها

تِلكَ الغُمَيصاءُ وَالعَبورُ

فَمَجِّدوا رَبَّكُم إِلى أَن

تَلفِظَ أَمواتَها القُبورُ

فَكُلُّ ما تَفعَلُ البَرايا

إِلّا تُقى رَبِّها يَبورُ

وَالصَبرُ حَزمٌ عَلى الرَزايا

وَقَبلَنا فُضِّلَ الصَبورُ

وَهَل أَمِنتُم عَلى ثَبيرٍ

أَن يَتَداعى بِهِ الثُبورُ

فَكُلُّ ذي مِشيَةٍ سَيُرمى

بِعَثرَةٍ ما لَها جُبورُ

طالَ وُقوفي وَراءَ جِسرٍ

وَإِنَّما يُنظَرُ العُبورُ

إِنَّ اِبنَ آسى مَضى وَلَكِن

دَلَّ عَلى فَضلِهِ الزَبورُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس