الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أقصرت من قصر النهار وقد أنى

أَقصَرتُ مِن قَصرِ النَهارِ وَقَد أَنى

مِنّي الغُروبُ وَلَيسَ لي إِقصارُ

وَيَنالُ طالِبُ حاجَةٍ بِفَلاتِهِ

ما لا تَجودُ بِمِثلِهِ الأَمصارُ

وَإِذا الحَوادِثُ جَهَّزَت جَيشاً لَها

خَمَدَت قُرَيشٌ فيهِ وَالأَنصارُ

أَنا ما حَجَجتُ فَكَم تَحُجُّ نَوائِبٌ

شَخصي وَيَفقِدُ عِندَها الإِحصارُ

قَدُمَ الزَمانُ وَعُمرُهُ إِن قِستَهُ

فَلَدَيهِ أَعمارُ النُسورِ قِصارُ

الهَمُّ مُنتَشِرٌ وَلَكِن رَبُّهُ

يَوماً يَصيرُ إِلى الثَرى فَيُصارُ

وَالمُعصِراتُ مِنَ الخِرادِ عَواصِفٌ

كَالمُعصِراتِ صَنيعُها إِعصارُ

كَم يَسمَعُ الناسُ العِظاتِ وَكَم رَأَوا

غَيرَ الجَميلِ فَغُضَّت الأَبصارُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس