الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

عاين أواخر كائن بأوائل

عايِن أَواخِرَ كائِنٍ بِأَوائِلٍ

إِنَّ الهِلالَ يُحَقُّ بِالإِبدارِ

وَاللَيلُ يُؤذِنُ بِالصَباحِ فَإِن تَرُم

فيهِ سُراكَ لِحاجَةٍ فَبِدارُ

أَرَجَوتَ أَن تُعطى اِختِيارَكَ وَالفَتى

يَغدو عالى شُمسٍ مِنَ الأَقدارِ

وَأَرى العَروسَ تَحَجَّبَت في خِدرِها

كَمُعَرَّسِ الآسادِ في الأَخدارِ

أَحسِن جِواراً لِلفَتاةِ وَعُدَّها

أُختَ السِماكِ عَلى دُنُوِّ الدارِ

كَتَجاورُ العَينَينِ لَن تَتَلاقَيا

وَحِجازُ بَينَهُما قَصيرُ جِدارِ

وَالحَيُّ دارٍ بِالَّذي هُوَ حّادِثٌ

وَلَهُ مِنَ الأَمَلِ المُضَلَّلِ دارِ

يَسعى الحَريصُ وَما القَضاءُ بِغافِلٍ

عَن رَبِّ إيرادٍ وَلا إِصدارِ

كَم نِعمَةٍ لِلَّهِ يَحسِبُها اِمرُؤٌ

بِالشَحطِ وَهِيَ قَريبَةُ المُزدارِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس