وطني ! لم يغطني حبي لَكْ
غير أخشاب صليبي !
وطني , يا وطني ، ما أجملكْ !
خذ عيوني ، خذ فؤادي ، خذ ... حبيبي !

في توابيتِ أحبَّائي أُغنّي
لأراجيحِ أحبَّائي الصغارْ
دَمُ جَدِّي عائدٌ لي , فانتظرني
آخِرُ الليلِ نهارْ !...

شهوةُ السكِّينِ لن يفهمَها عطُر الزنابقْ
وحبيبي لا ينامْ...
سأغني , وليكنْ منبرُ أشعاري مشانقْ
وعلى الناس سلامْ..

أجملُ الأشعارِ ما يحفظُهُ عن ظهر قلبْ
كلُّ قارئْ...
فإذا لم يشرَبِ الناسُ أناشيدَكَ شُربْ
قلْ , أنا وحديّ خاطئْ..

ربما أذكر فرساناً , وليلى بَدَوِيَّهْ
ورعاةً يحلِبون النّوقَ في مغربِ شمسِ
يا بلادي , ماتمنيتُ العصورَ الجاهليَّهْ
فغَدِي, أفضلُ من يومي وأمسي !!

الممرُّ الشائكُ المنسيُّ مازالَ ممرا
وستأتيه الخُطى في ذاتِ عامْ
عندما يكبرُ أحفاد الذي عمَّرَ دهرا
يقلعُ الصخرَ, وأنيابَ الظلامْ..
من ثقوب السجن لاقيتُ عيونَ البرتقالِ
وعناقَ البحِر الرحيبِ
فإذا اشتدَّ سوادُ الحزن في إحدى الليالي
أتعزَّى بجمالٍ الليل’ في شَعرِ حبيبي !!

حُبُّنا أنْ يضغطَ الكفُّ على الكفِّ’ ونمشي
وإذا جعنا تقاسمنا الرغيفْ..
في ليالي البردِ أحميكِ برمشي
وبأشعارٍ على الشمس تطوفْ !!

أجملُ الأشياءِ أن شاياً في المساءْ
وعن الأطفالِ نحكي ...
وغد لا نلتقي فيه خَفَاءْ
وَمِنَ الأفراح , نبكي !!

لا أريد الموت , ما دامت على الأرض قصائدْ
وعيون لا تنامْ !
فإذا جاء ’ ولن بإذن , لن أُعاندْ
بل سأرجوه ، لكي أرثي الختامْ

لم أجد أين أنامْ
لا سرير أرتمي في ضفتيهْ
مومس مرت وقالت دون أن تلقي السلامْ
سيدي ! إن شئتَ.. عشرين جنيهْ !!

معلومات عن محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش شاعر المقاومه الفلسطينيه ، وأحد أهم الشعراء الفلسطينين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة و الوطن المسلوب .محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة أبناء وثلاث بنات..

المزيد عن محمود درويش

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمود درويش صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس