الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

سألت عن الأجيال في كل برهة

سَأَلتُ عَنِ الأَجيالِ في كُلِّ بُرهَةٍ

فَكانوا فَريقاً سارَ إِثرَ فَريقِ

كَأَنَّ بُرَيقاً لِاِمرِءِ القَيسِ لامِعاً

أَغَصَّ جَميعَ الشائِمينَ بِريقِ

وَخَرَّقَ ثَوبَ العَيشِ طولُ لِباسِهِ

وَهَبَّت حَريقٌ طُيِّرَت بِحَريقِ

إِذا أَنتَ عاتَبتَ المَقاديرَ لَم تَزَل

كَعُتبَةَ أَو كَالرَخنَسِ بنِ شُرَيقِ

وَمازالَ يُخبي جاهِداً نارَ قَومِهِ

أَبو لَهَبٍ حَتّى مَضى لِحَريقِ

أَلَم تَرَ أَنَّ المَرءَ فَوقَ فِراشِهِ

يَفوقُ عَلى ظَمءٍ فُواقَ غَريقِ

فَإِنّي أَرى البِطريقَ وَالراهِبَ الَّذي

بِقُلَّتِهِ سارا مَعاً بِطَريقِ

يُغَيِّرُ بِالمُرَّيقِ عَشرَ بَنانِهِ

خِضابُ حِمامٍ لِلنُفوسِ مُريقِ

وَما يَترُكُ الضِرغامَ في أَجَماتِهِ

وَلا ذاتَ رَوقٍ في ظِلالٍ وَريقِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس