الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

الحمد لله الذي صاغني

الحَمدُ لِلَّهِ الَّذي صاغَني

أَطعَمَني رِزقي وَأَحياني

شَخصِيَ هَذا عُرضَةٌ لِلرَدى

وَلَم يَزَل مَعدِنَ عِصيانِ

مِن كُلِّ فَنٍّ فيهِ أُعجوبَةٌ

كَأَنَّهُ جامِعُ سُفيانِ

يا آلَ يَعقوبَ خُذوا حَذرَكُم

في الدَهرِ مِن حَبرٍ وَدَيّانِ

يَزعَمُ نارٌ مِن سَماءٍ هَوَت

تَأكُلُ ذا إِفكٍ وَطُغيانِ

لَو كُنتَ فيما قُلتَهُ صادِقاً

لَم تَعدُ لِلشَرِّ بِهَيمانِ

وَلَم تَكُن تَرغَبُ في زُيَّفٍ

تُؤخَذُ مِن عُرجٍ وَعُميانِ

أَما تَوَقّى كَذِباً فاحِشاً

أَذهَلَني مِنكَ وَأَعياني

تَجعَلُ نَمِيَّكَ تِبراً وَما

تَخلُطُهُ حَبَّةَ عُقيانِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس