الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

ما مقامي إلا إقامة عان

ما مَقامي إِلّا إِقامَةُ عانٍ

كَيفَ أَسري وَفي يَدِ الدَهرِ أَسري

وَيَسارُ الفَتى يَمينٌ وَإِن كا

نَ أَشَلّاً سامَ الأُمورَ بِيُسرِ

تَبِعَت تُبَعاً وَفي القَصرِ غالَت

قَيصَراً وَاِنتَحَت لِكِسرى بِكَسرِ

وَطَوَت طَيِّئاً وَآدَت إِياداً

وَأَصابَت مُلوكَ قِسرٍ بِقَسرِ

إِنَّ جِسراً عَلى المَنيَّةِ حَزمٌ

وَالبَرايا مِن عُبشَةٍ فَوقَ جِسرِ

وَلِقابوسَ كانَ قَبسٌ وَفَنّا

خَسرُ أَروَتهُ مِن فَناءٍ وَخُسرِ

وَكَذاكَ النُعمانُ زالَ نَعيمٌ

عَن ذَراهُ وَالعَودُ رَهنٌ بِحَسرِ

سَوفَ أَلقى مِنَ الزَمانِ كَما لا

قوا بِعُنفٍ لا يُستَقالُ وَدَسرِ

وَلَوَ اِني السُهى أَو النِسرُ قَد شا

هَدتُ عَصرَينِ مِن يَغوثَ وَنَسرِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس