الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

إختلاف قد عمنا في اعتقاد

إِختِلافٌ قَد عَمَّنا في اِعتِقادٍ

وَصَلاةٍ لِرَبِّنا وَطُهورِ

وَنِساءٌ مّهورَةٌ في البَرايا

وَسَبايا سيقَت بِغَيرِ مُهورِ

وَرَأَيتُ الحِمامَ يَأتي عَلى العا

لَمِ مِن قاهِرٍ وَمِن مَقهورِ

وَاِدَّعوا لِل مُعَمِّرينَ أُموراً

لَستُ أَدري ما هُنَّ في المَشهورِ

أَتَراهُم فيما تَقَضّى مِنَ الأَيّ

امِ عَدّوا سَنيِّهُم بِالشُهورِ

كُلَّما لاحَ لِلعُيونِ هِلالٌ

كانَ حَولاً لَدَيهِمُ في الدُهورِ

هَكَذا يَنبَغي وَإِلّا فَإِنَّ ال

عَقلَ يُثنى في حالَةِ المَبهورِ

حُمَّلوا المُثَقِلاتِ ثُمَّتَ أَضحى

في بُطونِ الأجداثِ بالي الظُهورِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس