الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

دنياك ماوية لها نوب

دُنياكَ ماوِيَّةٌ لَها نُوَبٌ

شَتّى سَماوِيَّةٌ وَأَنباءُ

أُفٍّ لَها جُلُّ ما يُفيدُ بِها

مَن فازَ فيها الطَعامُ وَالباءُ

جُدَّ مُقيمٌ وَخابَ ذو سَفَرٍ

كَأَنَّهُ في الهَجيرِ حِرباءُ

أَقَضِيَةٌ لا تَزالُ وارِدَةٌ

تَحارُ في كَونِها الأَلِبّاءُ

قامَ بَنو القَومِ في أَماكِنِهِم

وَغُيِّبَت في التُرابِ آباءُ

وَزالَ عِزُّ الأَميرِ وَاِفتَرَقَت

أَحباؤُهُ عَنهُ وَالأَحِبّاءُ

وَكُلَّ حينٍ حَوبٌ وَمَعصِيَةٌ

زادَتها في الذُنوبِ حَوباءُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس