الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

إن يرسل النفس في اللذات صاحبها

إِن يُرسِلِ النَفسَ في اللَذّاتِ صاحِبُها

فَما يُخَلَّدنَ صُعلوكاً وَلا مَلِكا

وَمَن يُطَهِّر بِخَوفِ اللَهِ مُهجَتَهُ

فَذاكَ إِنسانُ قَومٍ يُشبِهُ المَلَكا

وَشارِبُ الخَمرِ يُلفى مِن غَوايَتِه

كَأَنَّ مارِدَ جَنّانٍ بِهِ سَلَكا

تُغَيِّرُ العَقلَ حَتّى يَستَجيزَ بِهِ

مَدَّ اليَمينِ لِكَيما تَقبِضَ الفَلَكا

تَبيتُ عَنها عَديمَ الزادِ مُخفِقَهُ

وَقَد تَوَهَّمتَ أَنَّ الخافِقَينِ لَكا

عُمرُ الغَريزَةِ عُشرونَ اِقتَفَت مائَةً

هَيهاتَ أَيُّ لِجامٍ قَلَّما أَلِكا

وَما أُسائِلُ عَن شَخصٍ لِمَولِدِهِ

عَشرٌ وَتِسعونَ إِلّا قيلَ قَد هَلِكا

تَمَسَّخَت في أُمورٍ غَيرَ طائِلَةٍ

سُهدٍ وَنَومٍ وَوَفَّت نِصفَها حَلَكا

وَالمَرءُ يَحرِصُ إِمّا ضارِباً فَرَساً

إِلى المَنونِ وَإِمّا راكِباً فُلُكا

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس