الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أعاذل إن ظلمتنا الملوك

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

أَعاذِلٌ إِن ظَلَمَتنا المُلوكُ

فَنَحنُ عَلى ضُعفِنا أَظلَمُ

تَوَسَّط بِنا سائِراتِ الرِفاقِ

لَعَلَّ رَكائِبَنا تَسلَمُ

أَلَم تَرَ لِلشِعرِ وَهوَ الكَلا

مُ يَبقى عَلى الدَهرِ لا يُكلَمُ

وَآخِرُ أَوتادِهِ موبَقٌ

بِقَطعٍ وَأَوَّلَها يُثلَمُ

فَلا تُسرِعَنَّ فَإِنَّ السَري

عَ يُقَفُ حَقّاً كَما تَعلَمُ

فَإِن قُلتَ ثانيهِ لاوَقفَ في

هِ قُلنا وَثالِثُهُ أَصلَمُ

فَلا تَغبِطَنَّ ذَوي نِعمَةٍ

فَخَلفَهُمُ وَقعَةٌ صَيلَمُ

تَسامَت قُرَيشٌ إِلى ما عَلِم

تَ وَاِستَأثَرَ التُركُ وَالدَيلَمُ

وَهَل يُنكِرُ العَقلُ أَن يَستَبدِ

دَ بِالمُلكِ غانِيَةٌ غَيلَمُ

وَما ظَفَرُ المَلِكِ في جَيشِهِ

سِوى ظَفَرٍ بِالرَدى يُقلَمُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري