الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أرادوا الشر وانتظروا إماما

أَرادوا الشَرَّ وَاِنتَظَروا إِماماً

يَقومُ بِطَيِّ مانَشَرَ النَبِيُّ

فَإِن يَكُ ما يُؤَمِّلُهُ رِجالٌ

فَقَد يُبدي لَكَ العَجَبَ الخَبِيُّ

إِذا أَهلُ الدِيانَةِ لَم يُصَلوا

فَكُلُّ هُدىً لِمَذهَبِهِم أَبِيُّ

وَجَدتُ الشَرعَ تُخلِقُهُ اللَيالي

كَما خُلِقَ الرِداءُ الشَرعَبِيُّ

هِيَ العاداتُ يَجري الشَيخُ مِنها

عَلى شِيَمٍ يُعَوِّدُها الصَبِيُّ

وَما عِندي بِما لَم يَأتِ عِلمٌ

وَقَد أَلوى بِأُنمُلِهِ الرَبِيُّ

مَضى مَلِكٌ لِيَخلُفَ بَعدُ مَلكٌ

حَبِيٌّ زالَ ثُمَّ نَمى حَبِيُّ

وَقَد يَحمي الأَرانِبَ مِن أُسودٍ

ضَراغِمَةٍ جِراءٌ ثَعلَبِيُّ

وَأَشوى الحَقَّ رامَ مَشرِقِيٌّ

وَلَم يُرزَقهُ آخَرُ مَغرِبِيُّ

فَذا عَمرٌ يَقولُ وَذا عَلِيٌّ

كِلا الرَجُلَينِ في الدَعوى غَبِيُّ

وَخَيرٌ لِلفُؤادِ مِنَ التَغاضي

عَلى التَثريبِ نَصلٌ يَثرِبِيُّ

فَإِن يُلحِق بِكَ البَكرِيُّ غَدراً

فَلَم يَتَعَرَّ مِنهُ التَغلِبِيُّ

أَذيتَ مِنَ الَّذينَ تَعُدُّ أَهلاً

وَجَنبَكَ الأَذاةَ الأَجنَبِيُّ

وَسَكنُ الأَرضِ كُلُّهُم ذَميمٌ

صَريحُهُمُ المُهَذَّبُ وَالسَبِيُّ

فَإِن سُمّوا بِأَرقَمَ أَو بِلَيثٍ

فَذِئبِيٌّ أَتاكَ وَعَقرَبِيُّ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس