الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري » ساء بريا من البرايا

عدد الابيات : 16

طباعة

ساءَ بَريّاً مِنَ البَرايا

مَن لَبِسَ الدينَ سابِرِيّا

إِن كَسَّرَتني يَدُ المَنايا

فَما الأَطِبّاءُ جابِرِيّا

أَمَرتَ بِالغَدرِ أُمَّ دَفرِ

وَلَم أُطِع فيكَ آمِرِيّا

عَبَرتُ في عَيشَةٍ مَضيقاً

فَليوسِعِ الحَفرَ قابِرِيّا

مَفازَةٌ ما الضَبابُ فيها

وَلا عَقيلٌ بِحافِرَيّا

ما أَحوَجَتني إِلى وُرودٍ

لَمّا سَقَتني الخُمارَ رِيّا

قَد خَبِرَ اللَهُ مِن ضَميري

ما لَم يَكُن عِندَ خابِرِيّا

وَلَم يُطِل سامِري حَديثي

بَل عِشتُ في الدَهرِ سامِرِيّا

لَو عَلِمَ العاذِلونَ سِرّي

لَأَصبَحَ القَومُ عاذِرِيّا

يا أُمَّتي اِتَّقوا شُروراً

مِنّي وَبيتوا مُحاذِرِيّا

قامِرَةٌ كُلَّنا اللَيالي

فَما أُبالي بِقامِرِيّا

وارَتنِيَ الأَرضُ فَاِهجُروني

لا يَرهَبِ العَتبَ هاجِرِيّا

هَل كَرِهَ القُربَ مِن عِظامي

أَعظُمُ قَومٍ مُجوِرِيّا

ما بَهَشوا بِالسَلامِ نَحوي

وَلا أَراهُم مُحاوِرِيّا

غَنيتُ عَن زائِرٍ مُلِمٍّ

فَليَشغَلِ الخَيرُ زائِرِيّا

أَزَيَّلَ المُلكَ آلُ كِسرى

وَصارَ بِالشامِ عامِرِيّا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو العلاء المعري

avatar

أبو العلاء المعري حساب موثق

العصر العباسي

poet-almaarri@

1612

قصيدة

17

الاقتباسات

1929

متابعين

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن ...

المزيد عن أبو العلاء المعري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة