الديوان » الأردن » مصطفى التل »

علمك بعمان قرية

علمك بعمان قرية
البراطيل خربت جرش
حاكمك لاكمك
الكذب ملح الرجال وعيب علي يصدق
الذبابة مش نجسة لكنها بتلعي النفس
طول عمرك يا زبيبه بعقبك هالعود
ما ينبح الكلب غير بباب داره
لا أنت للسد ولا للهد
خير ما فيك خير دخانك بيعمي الطير
شباب نحله وأصبحوا ريمون
موت الحمير فرج للكلاب
مسبة الدين بمطرحها حلال
مسكين هاللي الكلام برضيه
زيادة الخير أحسن وأخير
السداد نور
فرخ البط عوام
بيذوب الثلج ويبين الوسخ
رجلي ورجلك بالفلقه
خلصك من الدلف تايحطك تحت المزراب
بين حانا ومانا ضاعت لحانا
علمي بعمان من بعض القرى فإذا
عمان عاصمة الأردن تحميه
إن البراطيل قدماً خربت جرشاً
والحاكم الفذ لكام لشانيه
والكذب ملح الفتى والقول أَعيبه
ما كان للصدق متناً في حواشيه
ليس الذباب بنجس غير أن له
في أَعين الناس أحوالاً تقذيه
إن الزبيبة منذ اللّه كونها
وعقبها فيه هذا العود يؤذيه
لا ينبح الكلب لا يشليه صاحبه
إن كانت الدار ليست دار مشليه
لا أنت للسد إن عد الكرام ولا
للهد في الحرب إن نادى مناديه
يعمي دخانك إن أوقدت نار قرى
والخير لا فيك يا هذا ولا فيه
شباب نحلة في ريمون طالعهم
ضوء الصباح ومستهم أياديه
موت الحمير على علاته فرج
يشفي كلابك من جوع تعانيه
مسبة الدين تسبيح بمطرحها
وأتعس الخلق من بالوعد ترضيه
زيادة الخير خير والسداد كما
علمت نور وفرخ البط يحكيه
غداً إذا ذاب هذا الثلج سوف ترى
فوق الثرى قذراً ما كان يخفيه
رجلي كرجلك قد شدت إلى فلق
هيهات تحريكنا الساقين يوهيه
أَدلاك في البير من لم ينتشل رجلاً
إلا لكيما بشر منه يدليه
ما بين حانا ومانا رب مسبلة
ضاعت وكم شارب جزت نواصيه

معلومات عن مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى بن وهبة بن صالح بن مصطفى بن يوسف التل. شاعر أردني كان يوقع بعض شعره بلقب (عرار) واشتهر به وأمضى جل حياته في فوضى واستهتار، ساخر بكل شيء، لا يكاد..

المزيد عن مصطفى التل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مصطفى التل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها نثريه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس