الديوان » الأردن » مصطفى التل »

لما وجدت مكارم الأخلاق

لما وجدت مكارم الأخلاق

في الدنيا كلام

ورأيت أن المين والتد

ليس أوفى بالمرام

حررت نفسي من قيود

الفضل في عرف الكرام

وزججتها في زمرة المتصع

لكين مع الطغام

وأهبت بالساقي أَن أسرع

بالسلافة يا غلام

وأدر على الندمان حتى

يثملوا كأس المدام

فالناس عندهم الفضي

لة كالرذيلة بالتمام

إن القداسة لو تقي يا

شيخ من وقع السهام

ما استهدف البيت الحرام

لما ترى وخلاك ذام

ولما أتاك حديث شعب

في شعاب منى مضام

فاقصر حديث الفقه

يا عبود لا تزد الملام

والحق أضيع من يتيم

أم مأدبة اللئام

فاصفع نهارك بالصيام

وجنح ليلك بالقيام

واذهب ودعني أستضيء

بنور راقصة الظلام

هذي خيام الهبر فاحبب

بالمخيم والخيام

سمراء والعينان زرقاوان

في قد الغلام

ما شام طلعتها أَخو

شغف بها إلا وهام

غنت فذكرني تجاوب

صوتها رجع الحمام

وتمايلت فأمال عقلي

في تثنيه القوام

يا بنت يا من أمرها

لما تعاوجت استقام

لولا الرغيف وفقر أهلك

واحتياجك للطعام

هل كنت ترضين الحياة

كذا وفي هذا المقام

يا لقمة الخبز التي

إشقت بحاجتها الأَنام

وأذل مطلبها العزيز

وفت في عضد الهمام

تف على بشرية

أَلقت لمثلك بالزمام

هانت فلم تحفظ لغير

صغائر الدنيا ذمام

آأنت موضوع الحياة

وتستحق الاحترام

معلومات عن مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى بن وهبة بن صالح بن مصطفى بن يوسف التل. شاعر أردني كان يوقع بعض شعره بلقب (عرار) واشتهر به وأمضى جل حياته في فوضى واستهتار، ساخر بكل شيء، لا يكاد..

المزيد عن مصطفى التل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مصطفى التل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس