الديوان » المخضرمون » خفاف بن ندبة السلمي »

عجبت أمامة إذ رأتني شاحبا

عَجَبتْ أُمامةُ إذْ رأتني شاحباً

خَلَقَ القميصِ وأنَّ رَأسِيَ أصلعُ

وتنفستْ صُعُداً فقلت لها اقصري

إني امرؤٌ فيما أضرُّ وأنفعُ

مهلاً أبا أنسٍ فإني للذي

خَلَّى عليك دُهَيَّةٌ لا تُرْفَعُ

وضربتُ أمَّ شؤون رأسك ضربةً

فاستكَّ منها في اللقاء المَسْمَعُ

نَعْلَيَّ حَذْوُ نعالها ولربَّما

أحذو العِدا ولكلِّ عادٍ مَصْرَعُ

لا تَفْخَرَنَّ فإن عودِيَ نَبْعَةٌ

أعْيَتْ أبا كَرِبٍ وعودُكَ خَرْوَعُ

ولقد أقودُ إلى العدوِّ مُقَلِّصاً

سَلِسَ القياد له تَليلٌ أَتْلَعُ

نَهْدَ المراكِلِ والدَّسيعُ يَزينُهُ

شَنِجُ النَّسا وأَباجِلٌ لا تُقْطَعُ

وعَلَيَّ سابِغةٌ كأنَ قَتِيرَها

حَدَقُ الجنادبِ ليس فيها مَطْمَعُ

زَغَفٌ مُضاعفةٌ تَخَيَّرَ سَرْدَها

ذو فائشٍ وبنو المُرارِ وتُبَّعُ

في فتية بيضِ الوجوه كأنهم

أُسْدٌ على لَحْمٍ ببيشةَ طُلَّعُ

لا ينكَلون إذا لقوا أعداءهم

إن الحِمامَ هو الطريق المَهْيَعُ

معلومات عن خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن عمير بن الحارث بن الشريد السلميّ، من مضر، أبو خراشة. شاعر وفارس من اغرابة العرب كان أسود اللون (أخذ السواد من أمه ندبة) وعاش زمناً في الجاهلية، وله..

المزيد عن خفاف بن ندبة السلمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خفاف بن ندبة السلمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس