الديوان » المخضرمون » خفاف بن ندبة السلمي »

لن يترك الدهر عباس تقحمه

لن يَتْرُكَ الدهرَ عباسٌ تَقَحُّمَهُ

حتى يذوقَ وبالَ البَغْيِ عباسُ

أمسكتُ عن رَمْيِهِ حَوْلاً ومَقْتَلُهُ

بادٍ لِتَعْذُرَني في حَرْبِهِ النَّاسُ

عَمْداً أجُرُّ لَهُ ثَوْبِي لأَخْدَعَهُ

عن رَأْيِهِ ورَجائي عنده ياسُ

فالآن إذْ صرَّحَتْ منه حَقِيقتُهُ

ظُلْماً فليس بِشَتْمِي شاتمي باسُ

أَجُدُّ يوماً بقولي كُلَّ مُبتِدئٍ

كما يَجُدُّ بِكَفِّ الجازِرِ الفاسُ

تَأْبَى سُلَيْمٌ إذا عَدَّتْ مَساعِيَها

أنْ يُحْرِزَ السَّبْقَ عباسٌ ومِرداسُ

أَوْدَى أبو عامرٍ عباسُ مُعتَرِفاً

أنّا إذا ما سُلَيْمٌ حصَّلَتْ راسُ

معلومات عن خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن عمير بن الحارث بن الشريد السلميّ، من مضر، أبو خراشة. شاعر وفارس من اغرابة العرب كان أسود اللون (أخذ السواد من أمه ندبة) وعاش زمناً في الجاهلية، وله..

المزيد عن خفاف بن ندبة السلمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خفاف بن ندبة السلمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس