الديوان » المخضرمون » خفاف بن ندبة السلمي »

لعمر أبيك يا عباس إني

لَعَمْرُ أَبيك يا عباسُ إني

لَمُنْقَطِعُ الرِّشاءِ من الأعادي

وإني قد تُعاتِبُني سُلَيْمٌ

على جَرِّ الذُّيول إلى الفسادِ

أَكُلَّ الدَّهرِ لا تَنْفَكُّ تَجري

إلى الأمرِ المُفَارِقِ للسَّدادِ

إذا ما عايَنَتْكَ بنو سُلَيْمٍ

تَبيتُ لهم بداهيةٍ نآدِ

فَزَنْدُكَ في سُلَيْمٍ شرُّ زَنْدٍ

وزادُكَ في المعاشِرِ شرُّ زاد

أَلا للهِ دَرُّكَ منْ رئيسٍ

إذا عادَيْتَ فانْظُرْ مَنْ تُعادي

جَريتُ مُبَرِّزاً وجريتَ تكبو

على تعبٍ فهل لك من مَعاد

ولم تَقْتُلْ أسِيرَكَ مِنْ زُبَيْدٍ

بخالي بل غَدَرْتَ بمُستَقادِ

معلومات عن خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن ندبة السلمي

خفاف بن عمير بن الحارث بن الشريد السلميّ، من مضر، أبو خراشة. شاعر وفارس من اغرابة العرب كان أسود اللون (أخذ السواد من أمه ندبة) وعاش زمناً في الجاهلية، وله..

المزيد عن خفاف بن ندبة السلمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خفاف بن ندبة السلمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس