الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

يا راميا قلبا جريح

يا راميا قلبا جريح

مهلا توله في مليح

إن لم يكن وصل صحيح

رضى المتيم بالصدود

أمنن على سمعي بلن

إن عزوصلك يا حسن

فأنا المتيم بالفتن

بين المناهل والورود

ملك تفرد بالدلال

أبلى الفؤاد وما وصل

مهلا علي أنا غزال

حي المراسم والعهود

ما في الفؤاد سواكم

وأنا قتيل سواكم

فأرسل إلي أراكم

كي تنجلي تلك السعود

تفنى الدهور وما هوى

مني الفؤاد سوى الهوى

مني له ذل غوى

ليت الصدود له حدود

طعم الهوى مر ول

كن كلما وصلت حلا

تسقي المتيم بالسلاذ

فة إنها تنسي العقود

يا ما أميلحة غزال

يفني المتيم بالدلال

منه التجني والتبال

ليت الصدود له حدود

على أنني صب رقيق

لآلامي تسقي الرحيق

لجمالها وجدي شقيف

ليت الوصال غدا يعود

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس