الديوان » العصر الجاهلي » زهير بن أبي سلمى »

أخبرت أن أبا الحويرث قد

أُخبِرتُ أَنَّ أَبا الحُوَيرِثِ قَد

خَطَّ الصَحيفَةَ أَيتَ لِلحِلمِ

أَحَسِبتَني في الدينِ تابِعَةً

أَوَلَو حَلَلتُ عَلى بَني سَهمِ

قَومٌ هُمُ وَلَدوا أَبي وَلَهُم

جُلُّ الحِجازِ بُنوا عَلى الحَزمِ

مَنَعوا الخَزايَةَ عَن بُيوتِهِمُ

بِأَسِنَّةٍ وَصَفائِحٍ خُذمِ

وَجَلالُهُم ما قَد عَلِمتَ إِذا

أُحلِلتُمُ بِمَخارِمِ الأُكمِ

وَلَقَد غَدَوتُ عَلى القَنيصِ بِسابِحٍ

مِثلِ الوَذيلَةِ جُرشُعٍ لَأمِ

قَيدِ الأَوابِدِ ما يُغَيِّبُها

كَالسيدِ لا ضَرَعٍ وَلا قَحمِ

صَعلٍ كَسافِلَةِ القَناةِ مِنَ ال

مُرّانِ يَنفي الخَيلَ بِالعَذمِ

معلومات عن زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زُهير بن أبي سُلْمى المزني (520 - 609 م) أحد أشهر شعراء العرب وحكيم الشعراء في الجاهلية وهو أحد الثلاثة المقدمين على سائر الشعراء وهم: امرؤ القيس وزُهير بن أبي..

المزيد عن زهير بن أبي سلمى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة زهير بن أبي سلمى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس