الديوان » العصر الجاهلي » زهير بن أبي سلمى »

تعلم أن شر الناس حي

تَعَلَّم أَنَّ شَرَّ الناسِ حَيٌّ

يُنادى في شِعارِهِمُ يَسارُ

وَلَولا عَسبُهُ لَرَدَدتُموهُ

وَشَرُّ مَنيحَةٍ عَسبٌ مُعارُ

إِذا جَمَحَت نِساؤُكُمُ إِلَيهِ

أَشَظَّ كَأَنَّهُ مَسَدٌ مُغارُ

يُبَربِرُ حينَ يَعدو مِن بَعيدٍ

إِلَيها وَهوَ قَبقابٌ قُطارُ

كَطِفلٍ ظَلَّ يَهدِجُ مِن بَعيدٍ

ضَئيلِ الجِسمِ يَعلوهُ اِنبِهارُ

إِذا أَبزَت بِهِ يَوماً أَهَلَّت

كَما تُبزي الصَعائِدُ وَالعِشارُ

فَأَبلِغ إِن عَرَضتَ لَهُم رَسولاً

بَني الصَيداءِ إِن نَفَعِ الجِوارُ

بِأَنَّ الشِعرَ لَيسَ لَهُ مَرَدٌّ

إِذا وَرَدَ المِياهَ بِهِ التِجارُ

معلومات عن زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زُهير بن أبي سُلْمى المزني (520 - 609 م) أحد أشهر شعراء العرب وحكيم الشعراء في الجاهلية وهو أحد الثلاثة المقدمين على سائر الشعراء وهم: امرؤ القيس وزُهير بن أبي..

المزيد عن زهير بن أبي سلمى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة زهير بن أبي سلمى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس