الديوان » العصر الجاهلي » زهير بن أبي سلمى »

إني لتعديني على الهم جسرة

إِنّي لَتُعديني عَلى الهَمِّ جَسرَةٌ

تَخُبُّ بِوَصّالٍ صَرومٍ وَتُعنِقُ

عَلى لاحِبٍ مِثلِ المَجَرَّةِ خِلتَهُ

إِذا ما عَلا نَشزاً مِنَ الأَرضِ مُهرَقُ

وَظَلَّ بِوَعساءِ الكَثيبِ كَأَنَّهُ

خِباءٌ عَلى صَقبَي بِوانٍ مُرَوَّقُ

تَحِنُّ إِلى مِثلِ الحَبابيرِ جُثَّمٍ

لَدى مَنتِجٍ مِن قَيضِها المُتَفَلِّقِ

وَيَومَ تَلافَيتُ الصِبا أَن يَفوتَني

بِرَحبِ الفُروجِ ذي مَحالٍ مُوَثَّقِ

معلومات عن زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زُهير بن أبي سُلْمى المزني (520 - 609 م) أحد أشهر شعراء العرب وحكيم الشعراء في الجاهلية وهو أحد الثلاثة المقدمين على سائر الشعراء وهم: امرؤ القيس وزُهير بن أبي..

المزيد عن زهير بن أبي سلمى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة زهير بن أبي سلمى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس