الديوان » المغرب » مَحمد اسموني »

ضيقت الخناق

ضِقْتُ من شكوى حبيبٍ

جئتُ لا أشكو فضاقَ

ليتـهُ هَمْـسًا دعانـي

عندمـا بالحبِّ شـاقَ

إنما اغتـال الأمانـي

بعدها الحرمـان حـاقَ

قد يكون ارتـاح مـني

قـلبـهُ بالبَيْـنِ راقَ

ما مَلامـي عنك خـافٍ

بعدمـا عشـنا رفاقا

غَرَّنـي مافيـكَ حِلْـم

لم يكـن إلا نــفاقا

فلتـكنْ عَـدْلاً صدوقاً

أو تبـاركْ لي فـراقا

فُكَّ أسري،ضاع عمري

نحنُ ضـيّعنا الـسباقَ

نحو أهـدافٍ تلاشـتْ

حينمـا رُمْـنا فـراقا

لا تزدْ، حسـبي عـتاباً

كُفَّ عنـي ذا الشقاقَ

أو تلمنـي عن فـراقٍ

أنتَ ضيَّقتَ الخـناقَ

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس