داعـبي بالحلم قلـبي

فالأمـاني منـك حسبـي

رغم ماتـخفيه عـني

راضِياً اختــرتُ دربـي

بيـن أشـواكٍ ووردٍ

ومَـلامٍ بعـد عَتْـــبِ

مالكي،ياقيـدَ روحي

فيـك أهـوى كلَّ صَعْبِ

إنَّ شـوقي قد بَـرَاني

هل لشوقي بعضُ كربـي؟

فالهـوى عندي شعور

فاق أشـهى كلِّ عَـذْبِ

أنتِ لُغْـزٌ في حـياتي

في المآسـي ، أيُّ ضـرْبِ؟

لا تلـومي في غـرامي

رَفَّ قلبـي، ذاك ذنبـي

عاشقٌ، فـانٍ، صريعٌ

بعدمـا أنكـرتِ صَبّـي

حينما يهفـو فـؤادي

في خـيالي، أنتِ قُطْبـي

من ذهـولي، من عـذابي

عن شؤوني، بِتُّ أُنْبـي

كـلَّ خِـلٍّ، عـن دواءٍ

من طبيبٍ، لا يُـلَـبّي

عاجـزٌ عن كَفِّ دمعي

فمـتى ينـزاحُ كربـي؟

عيلَ صبري،قيلَ سِـرِّي

قَـلَّ عَوْني،جَلَّ خَطْـبي

رَقَّ قـلبي،سَحَّ دمـعي

صـاحَ عـقلي:لا تُلَبّي

كُنْ حكيماً،عِـشْ كريماً

وابـتعدْ عن أيِّ رَيْـبِ

إنَّـني شَهْـمٌ كـريمٌ

اِسـألي خصمي وصـحبي

واسألي عن حـالِ بالي

بـلْ مَـآلي حين نَحْبـي

فإذا ما رُمْتِ وصْـلي

أَقْـبِلي، من غيرِ كُـتْبِ

طامـعٌ في يـومِ وَصْلٍ

لا يُحـاكي يوم َ غَيْبِ

واجْنَحي للسِّلْمِ دَوْماً

وانْعَمـي حـيناً بقربـي.

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس