الديوان » المغرب » مَحمد اسموني »

أعلنت ضعفي

أيُّ سِـرٍّ عنك أخـفي

بعدمـا أعـلنتُ ضـعفي

ضائعٌ دمـعي سخـيٌّ

جمـرَ ضَيْمٍ كِـدْتُ أُلْـفي

أَتَّـقي هجـراً مـهيناً

ساعياً بـي نحـو حتـفي

ماتجـلى من همـومٍ

فـاق أَدْهى كـلِّ وَصْـفِ

ذا عـذابي زاد ضعـفاً

قـد سـقاني سُمَّ حـتفي

غـدرُ أيـامي رمـاني

من هـواني رغـم أنـفي

ياصروفـاً في حـياتي

رغم جهدي، أنتِ خَسْـفي

حامدٌ بل شـاكرٌ مُسْـ

ـتَمْسِكٌ بالصبر طَـرْفي

قـد يُـمَنِّيـني بيـومٍ

ليتـه بالوعد يُـشْـفي

كلما حـاولتُ قـرباً

رام صَـدِّي ثم صَرْفـي

لم أعـدْ نـبعاً لصـبر ٍ

من ذهـولي كَلَّ رَجْـفي

جائـرٌ خصـمٌ عـنيـدٌ

لم يُقَـدِّرْ حـق ظَـرْفي

صِنْفُ أخـلاقي كـمالٌ

كاملٌ من كلِّ وَصْـفِ

قـادمٌ حـتى يـرانـي

قبـل أن يرتـدَّ طـرفي

ليتـه مثـلي صَـفوحٌ

مستجيبٌ مـثل صـنفي

إنـني راضٍ بـوعـدٍ

ليتـه بالـعـهـدِ يـوفي

هل يجـافيني حبيبـي

كيف يجـفو وهْـوَ إِلْـفي

مهجةٌ حـرَّى تناجي

من توارى خـلف عطـفي

عُدْ تجدْ صدراً حـنوناً

وانسَ حـتماً بعـد حَيْفِ

رغم بعدي، لستُ وحدي

أنتَ دومـاً صِنْوُ طيفي

إِنَّـنا جسـمٌ وروحٌ

أنتَ روحٌ، أنتَ نـصـفي.

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس