الديوان » المغرب » مَحمد اسموني »

أملي الأبتر

ياأمـلي الأبـترْ
ياسندي الأعسرْ
ما شبعتُ من خبزيَ الأسـمرْ
ولا ارتويتُ من شاييَ الأخضرْ

أهـادنُ نفسي ونفسي تـهاجمـني
وجيوشُ الـقهر في السِّرِّ تـغزوني
وقـلبي الضـعيف منها يشكوني:
رويدك لا خوف عليك إن قتلوني

ياويـلي مـما كسبتْ نفسي
ياويـلي من يـومي وأمسي
أطلَّ حـزني، غـاب أُنْسي
فما عدتُ أجلو معالم طقسي

فنحوسي مـثل سعـودي
وبروقي ضعف رعـودي
وهبوطي ليس كالصـعودِ
إذا بات حسادي شهودي
فمن ينقذني من قيـودي؟

ماحيلتي إذا الأمرُ تأخَّرْ
ماجوابي إذا الرأيُ تغيرْ
حظي سقيم في المكان تَسَمَّرْ
كطفل صغير في النور يتعثرْ
فالشيب نـذيرٌ يَتَـسَتَّـرْ
وساعاتُ عمـري تتبعثـرْ

نبضُ الحـنينِ تَـوَقَّفْ
صوتُ الضنينِ تَكَشَّفْ
عقلي الرهينُ تَحَمَّسْ
سري الدفـينُ تَنَفَّسْ
بكلِّ الخفايا
أمام البرايا
يا حماقة عقلي!
فمتى ينـزاحُ غيمُ الهمومْ
ويتعافى الفؤادُ المكلـومْ؟

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس