أمـلي أن تُسـعِدينـي

حين أنـوي، رافقينـي

لو أنا أبـحرتُ سَـهْواً

في جُنـوني، حذّرينـي

بالمآسـي، ذكِّـريـني

عنـدما يشكو سَفينـي

من دُوارٍ، من جُنـوحٍ

أدركيـني، ساعدينـي

لا تقولي:أنتَ خصْـمٌ

بـل صديقٌ، صدّقينـي!

حَمّلينـي فوق جُهْدي

لا أعـاني، فاسْتَبينـي

مُخْلِصٌ، عَبْـدٌ، مطيعٌ

لـو إلى حَتْفي، مُرينـي

لا تُغالي في اتـهامـي

حاكميـني، وارحـميني

فإلى قاضي الهوى، اسْـ

ـتَسْلمـي أو سَلِّـميني

قاسميـني دمـع عيـني

شِـئْتِ أو لا، فاتركيني

لا تُسيئي حُكْْمَ ظـنّي

آمِـني بي، واصْدُقينـي

ناولينـي جُزْءَ وَعْـدٍ

بعـد يـوم، جَـرّبيني

وإلى قصـر المُنـى، اسْـ

ـتَقْدميني، واسجُنيني

من رحيقِ الوجْـدِ، جودي

اِحْقِنيني، خـدِّريني

بالثواني، في كـؤوسي

في طـقوسي، شاركيني

خَبِّرينـي عن هُيامـي

عن سـهادي صَبِّريني

عَلّميني: كيـف أشدو

كيـف أسلو،أوخذيني

صادري مستقبلي،عقـ

ـلي،بصمتٍ،أو ذريني

في همومـي أحتسيهـا

مُرْغَماً، أرجوكِ، لينـي

هل غدا عشقي صـلاةً؟

لَيْتَـهُ ما كان دينـي!

من بلاء الهجرِ، أجـري

شِبْهَ مهزومٍ، سَلينـي

أكتفـي بالصَّدِّ حـيناً

منكِ قَهْراً، فاعذرينـي

أمـهليـني حِقْـبَةً من

كل عمري، جاملينـي

لا تبالي، عَجِّـلي،مَهْـ

ـما أُغالي، سامحينـي

عن عيـوبي إنْ تَخَفََّتْ

أو تَبَـدَّتْ، سائلينـي

واغفري لي كُلَّ خِطْءٍ

رغم حُمْقي، واكِبينـي

بعد أنْ أذْلَلْتِ نفسـي

اِنْدَمي، واسْتَغْفِرينـي

إِنَّ أهْـلي قد رَمَـوْني

بِجُـنونٍ، فاسْعِفينـي

بِلـِقـاءٍ فيـه قُـرْبٌ

ثُمَّ وَصْلٌ، واشترينـي

قَـدِّري ودّي بِصِـدْقٍ

بالعِدى، لا تسْتَعيني

وادْرَئي عنّي شُـجوناً

تَعْتَريـني، كلَّ حـينِ

في شِغافِ القلب، صوني

عِـزَّتي: حُبِّي الأمينِ

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس