أنتَ ياقلـبي عنيـدٌ

لستُ وحـدي من نهاكَ

عن جُـحودٍ مُسْتَديمٍ

كِلْـتَ لي منـهُ الهلاكَ

ثـائـرٌ في كـلِّ يـومٍ

لا تَــرى إلا رضاكَ

لا تغامـرْ، سِـرْ رُوَيْـداً

ابتعـدْ، حاذرْ كفاكَ

اصغ واسْتَمْسِكْ بِنُصْحي

إنَّ عقلي قد دعـاكَ

فِتْـنـةٌ واحْتَرْتُ فيـها

قَـدْ أصابتْ من رعاكَ

يافـؤادي كنتَ إِلْـفي

ماالـذي عني دهـاكَ؟

عَلَّ مَسّـاً من جـُنونٍ

حِـرْتُ في أمري فداكَ

لم تعـدْ بَعْضـاً مُـصابـاً

قد رماني ما رمـاكَ

كُنْ سـميعـاً يافـؤادي

عند عقلي خُذْ دواكَ

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس