متـى دجا الليـلُ
وغابَ عن عيني القمرُ
بل هي الشمسُ والقمرُ
في سـكونِ الليلِ نحيا
نصنعُ للمستقبلِ رؤيا
بأحلى لحظاتِ العمرِ
أغارُ من النسيم إذْ يَهُبُّ
ويحملُ بَوْحَنا إلى الغيرِ
حدثتنـي رفيقتـي
بصوتٍ عذبٍ نَدِيّ
كَلَّمَتْنـي صديقتي
عن كلِّ شيءٍ خفيّ
من خفايا الأسرارِ
عن أحلامها، عن أمانيها العذابِ
حاورتني عن بعضِ مزايا الأسفارِ
عن شهر العسـلِ
عن ركوبِ الخيلِ
عن العومِ في البحرِ
باحت لي بكلِّ سرِّ
ويطول الحديث المُسْـكِرُ
وأُحِسُّ عمرَ ليلي يقـصرُ
فالحديثُ لم ينتهِ بعدُ
وفرحتـي مالها حدُّ
ثم يطـلعُ الفجـرُ
حيثُ يُكْشَفُ السرُّ
ويخجلُ بين الشفاهِ السَّمَرُ

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس