طاف بي وهـمٌ سـقيمُ

بات في قـلبي يـقيمُ

كـل يــوم يعتريـني

بـبـلاء إذْ أهيــمُ

أكتـوي لـيلاً بنـارٍ

وهو بي حـقا عـليمُ

كيف أشقى وهو راضٍ

وأنـا بـاكٍ كـتـومُ

للشقـا أهديتني حيـ

ـناً،فلا يرجى نعـيمُ

هذه شكوايَ هـانت

فأنـا دومـاً خَـدومُ

يافـؤادي لا تعـادي

إنـني شـهمٌ كـريمُ

صادق في العشق عدلٌ

لا أغـالـي،لا ألـومُ

لا تكن في الصد عوْناً

فالنـوى إثـمٌ عظيمُ

أقبلي يا منيتـي فالـ

ـودُّ مكفولٌ عمـيمُ

اطلبيني كـل حـينٍ

إنـني واعٍ فـهـيمُ

أبصريني دامع الطَّـرْ

ـفِ وذا ليلي خصيمُ

البكا سهمي،متى طيـ

ـرُ المنـى يبدو، يحومُ

عاذلي لا ذنب لي في

ماجـرى، حظي ألـومُ

جامليني لو بوعـدٍ

منـك واهٍ لا يـدومُ

ساحري بدِّدْ غيوم الـ

حزن تُسْتجلى الهمومُ

ضاق صدري خذْ بأمري

ما لجـرحي لا يـريمُ

ووئـامٌ بات رَيْـباً

منه أشـكو أو ألـوم

معلومات عن مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني

مَحمد اسموني هاو للشعر الفصيح بكل ضروبه. ولدي تجربة في كتابته،كما أتابع الجديد من فنونه عن طريق القراءة والمتابعة...

المزيد عن مَحمد اسموني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مَحمد اسموني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس